الرئيسية » الأخبار »   29 تشرين الأول 2018  طباعة الصفحة

زيارة وفود من القطاع الإنشائي إلى مصنع أريحا لتعبئة وتغليف الإسمنت

أريحا - استقبل مؤخراً مصنع تعبئة وتغليف الإسمنت في مدينة أريحا، التابع لشركة سند للموارد الإنشائية، عدة مجموعات ووفود من شركات ومؤسسات تعمل في القطاع الإنشائي، من بينها عدد من مصانع الباطون والطوب البارزة في الضفة الغربية، بالإضافة إلى وفد من طلاب دائرة الهندسة في جامعة القدس بقيادة الدكتور المهندس طارق أبو الليل.

وهدفت الزيارات إلى الموقع المذكور إلى اطلاع الوفود على أحدث التقنيات العالمية في مجال تعبئة الإسمنت وتغليفه، وفقاً للمعايير والمواصفات المتبعة فلسطينياً وأوروبياً فيما يخص البيئة وعمليات الإنتاج، باعتباره إنجازاً وطنياً بامتياز.

وكان في استقبال الوفود مجموعة من المختصين وممثلين عن المصنع الذين عبروا بدورهم عن حجم العمل والجدوى الاقتصادية له، إلى جانب تميزه بتطبيق أسس السلامة والصحة المهنية، بالإضافة إلى أهميته في سد حاجة السوق من الإسمنت في ظل التحديات التي يواجهها الواقع الفلسطيني.

وقد أشادت الوفود بالاستثمارات والجهود المبذولة بهدف الارتقاء بالمصنع من حيث الالتزام بأسس الحماية البيئية كونها جزءاً متمماً للتنمية الاقتصادية. كما أعربت الوفود عن تقديرها لخطة الإدارة البيئية المتبعة في المصنع بالتعاون مع سلطة جودة البيئة، والتي تهدف إلى تحديد المظاهر البيئية المختلفة، وكيفية التعامل معها، والحد من آثارها. وتشمل الخطة البيئية المطبقة حالياً القياس المستمر لمستويات الغبار والأتربة، والتخلص الآمن من المخلفات السائلة والصلبة بالطرق البيئية المثلى، والمحافظة على الحزام الأخضر الذي تمت زراعته حول المصنع، حيث تمت زراعة أكثر من ألف شتلة من مختلف أنواع الأشجار الحرجية.

ويجدر بالذكر أن القدرة الإنتاجية لخط تعبئة الإسمنت تبلغ 500 ألف طن سنوياً، كما تصل الطاقة الاستيعابية لتخزين الإسمنت في الموقع ذاته إلى 10 آلاف طن للإسمنت المكيس و8 آلاف طن للإسمنت السائب، بما يضمن عدم انقطاع توريد الإسمنت، واستمرار تزويد السوق الفلسطينية بهذه السلعة الرئيسية. يشار إلى أن مصنع تعبئة وتغليف الإسمنت المقام في أريحا هو مرحلة أولى من مشروع متكامل ضمن الخطة الاستراتيجية لشركة سند للموارد الإنشائية بإقامة طاحونة لتصنيع الإسمنت محلياً حسب أعلى المواصفات المحلية والعالمية خلال السنوات القادمة.

وفيما يتعلق بسوق الإسمنت في فلسطين، والتي يقدر حجم الاستهلاك فيها بحوالي 3 مليون طن سنوياَ من الإسمنت السائب والمكيس، فإن المصدر الرئيسي للإسمنت يتم استيراده من الجانب الإسرائيلي، بينما يتم استيراد قرابة 25% من الإسمنت الذي يتم تداوله في السوق الفلسطينية من الأردن.